بسم الله الرحمن الرحيم

الناس صنفان، اِمّا اخٌ لك في الدين، او نظير ٌلك في الخلق

لوگو ياتو دين ما تمارا بهائيو چهے، يا تو پيدائش ما تمارا ساتهيو چهے

امير المؤمنين صع

تعصب، تفريق، غير نے هلكه سمجهؤں الگ پارؤ، يه مثل نا لوگو دنيا ما آجے خوب شور مچاوے چهے، اهنا بد خيال سي هزارو نے إيذاء پهنچاوے چهے، تاكه قتل كرے چهے، ته سي لائق چهے كه اپنے قبوليت، همدردي، لوگو نے ساتهـ كروانے، اواز بلند كرئے،

 تهورا هفته قبل داعي الزمان سيدنا طاهر فخر الدين طع ني حضرة ما سي تقرير صادر تهئي كه مذهبي طور پر تفريق انے تعصب ما گهنو نقصان چهے.

سيدنا يه تقرير ما آپس ما همدردي انے اتفاق پر گهنو وزن موكو، يه همدردي انے اتفاق واسطے فقط احتمال كرے يه كفاية نتهي بلكه احترام انے آپس ما  respect ني ضرورة چهے، تقريب ني ضرورة چهے،

يه تقريب ني فلسفة كئي فقط سياسي مصلحة واسطے نتهي، بلكه اپنا عقيدة نو اساس چهے، تاريخ ما پرهئے تو أئمة انے دعاة يه يه أصول پر هميشه عمل كيدو چهے،  انے آجے بهي اپنے يه ج أصول پر عمل كرئے چهے، أئمة انے دعاة ني اقتداء كرتا هوا مؤمنين ساتهے انے بيسرا مذهب نا لوگو ساتهے ملنساهي سي انے احترام سي پيش آوئے چهے،

امير المؤمنين صع نا طرف جيوارے ظاهري خلافة آوي، آپئے عاملو نے گامو ما موكلا، انے سگلا نے فرمان كيدو كه عدل انے انصاف سي تمام لوگو ساتهے  ورتاؤ كرے – مسلـمين ساتهے انے يه ج مثل بيجا سگلا مذهب نا لوگو ساتهے عدل انے انصاف كرے.

مالك الاشتر رض نے اميرالمؤمنين صع يه ايك رسالة موكلي، كه جه مالك الاشتر نے امير المؤمنين صع يه مصر نا عامل بنايا. يه رسالة ما امير المؤمنين يه فرمايو كه لوگو نا ساتهے عدل انے  انصاف، انے كرم انے شفقة نا ساتهے پيش آؤجو. ساتهے ايم فرمايو كه "لوگو ياتو دين ما تمارا بهائيو چهے، ياتو پيدائش ما تمارا ساتهيو چهے" (نهج البلاغة).

اميرا المؤمنين نا آ كلام ما گهني گهرائي چهے. اپنا امامو انے اهنا دعاتو آ همدردي انے تفاهم سي ورتاؤ كروا واسطے مؤمنين نے ورسو سي هداية دئي رهيا چهے.

آج نا تعصب انے تفرقة نا لوگو دنيا ما چهائي گيا چهے، يه هنگام ما، سيدنا تقريب، همدردي، مِلـَنْسَاهي نو مثال قائم كيدو چهے.

خدا اپنے مولانا نا هداية انے ارشادات مطابق عمل كرواني ياري انے همة آپے.