بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً للنَّاسِ وَأَمْنًا

هميں آ گهر نے – كعبة الله نے – لوگو نا واسطے آسرو ليواني جگه كيدها انے امان ني جگه بنايا.

(سورة البقرة: ١٢٥)

آ مقالة السيد الاجل شهزاده داكتر عزيز بهائي صاحب قطب الدين يه ٢٠١٤ ما لكها چهے.

اوپر ني آية ما خدا تعالى فرماوے چهے كه الله تعالى يه كعبة نے عبادة كرواني جگه انے آسرو ليواني جگه بنايا چهے. عبادة كرتي وقت سگلا مسلمين نو توجه كعبة ني طرف هوئي چهے. انے كعبة نا حرم ما خون ريزي سي امان چهے – اهنا واسطے مسجد حرام كهوائي چهے، جهاں خون ريزي حرام چهے.

جه سگلا نے حج يا عمرة كروانے مكة مكرمة جاوو نصيب تهيو چهے، يه سگلا جانے چهے كه بيت الله ني عظمة انے هيبة الفاظ ما سماوؤ مشكل چهے. آ دنيا ما بيت الله نا سامنے كهرا رهوا سي ايم لاگے چهے كه خدا تعالى نا سامنے كهرا چهوں. خدا تعالى اپن سگلا نے نزديك ما حج انے عمرة كروانو شرف عطاء كرے، انے اهنا ساتهـ رسول الله صلع ني زيارة مدينة منورة ما نصيب كرے.

ايك عظيم الشان قصيدة ما سيدنا المؤيد الشيرازي رض، امام مستنصر بالله ص نا باب الابواب، فرماوے چهے:

أ بيت من الاحجار اعظم حرمة، ام المصطفى الهادي الذي نصب البيتا

سوں وه كعبة ني حرمة زيادة چهے، كه جه پتهر سي بنا هوا چهے، كه اپنا هادي محمد المصطفى جه يه كعبة نے بنايا؟

سيدنا مؤيد آپني ايك مجلس ما بيان فرماوے چهے، كه جه مثل خدا تعالى يه ايك جسماني كعبة نے پتهر سي بنايا، جه اپنا اجسام نا قبلة چهے، يهج مثل خدا تعالى هر زمان ما ايك امام نے قائم كرے چهے كه جه نا اوپر كعبة دلالة كرے چهے، جه امام اپنا نفوس نا قلبة چهے.

امام الزمان، انے آپنا نا استتار نا نزديك داعي المطلق حقيقةً كعبة چهے. جه مثل اپنا اجسام سي اپن عبادة كرتي وقت كعبة ني طرف توجه كريئے چهے، يهج مثل اپنا نفوس سي امام انے داعي ني طرف توجه كريئے چهے.

جه مثل كعبة جسماني حملةؤ انے خون ريزي سي امان انے آسرو ليواني جگه چهے، يهج مثل امام الزمان ني دعوة اپنا نفوس واسطے آ دنيا ني مصيبتو سي امان چهے.

جه مثل حج هر مسلم مؤمن نا اوپر استطاعة هوئي تو واجب چهے، يهج مثل هر مؤمن پر واجب چهے كه صاحب الزمان – امام انے داعي – ني طرف قصد كرے. امام انے داعي ني طرف اپنا نفوس سي توجه كرواني معنى يه چهے، كه اے جه رسته بتاوے چهے اهنا اوپر اپن چليئے، بهتر انسانو بناوني كوشش كريئے، جه كروا سي اپن ملائكة سي لاحق تهانار چهوں.

هزارو مسلمين عرفة انے جبل الرحمة پر ٩ مي ذي الحجة الحرام، عرفة نا دن، جمع تهائي چهے، تو اپن خدا تعالى نو شكر كريئے كه آج اپن معرفة نا عرفة پر كهرا هوا چهے – امام الزمان ني معرفة انے اهنا داعي ني معرفة. عرفة نا دن، سگلا حاجيو احرام نا كپرا ما كهرا رهے چهے، گويا قيامة نا دن خدا تعالى نا سامنے كفن ما پوتانا اعمال لئي نے كهرا هوئي يه مثل منظر هوئي چهے. آ ميقات اپنا واسطے تذكرة چهے، كه ايك دن اپن سگلا خدا تعالى نا سامنے كهرا رهسوں. اپن ياد كريئے كه يه دن اپن سگلا ديكهسوں، انے تياري كريئے كه جيوارے اپنے دنيا سي مفارق تهئيے، تو اپن خدا تعالى نا سامنے كهرا رهوانا لائق هوئيے.

 سيدنا مؤيد عرفة نا دن ني دعاء ما فرماوے چهے:

"آ گهري ما تارا سامنے حاجيو عرفة پر كهرا چهے، دنيا نا هر كونا سي الگ زبان انے رنگ نا لوگو آيا چهے. وكهرائيلا، دهول والا، سگلا تارا در پر آيا چهے.  يه منظر اهوو چهے كه گويا قيامة نا دن كفن پهني نے كهرا هوئي. انے تارا نزديك التجاء كرے چهے تاري خشية ما، انے دين انے دنيا ني اميد راكهي نے، انے تاري رحمة ني اميد راكهے چهے اے ارحم الراحمين.

اے الله – هميں تارا غلامو چهے، انے گرچے هميں همارا ابدان سي عرفة سي دور چهے، مگر همارا نفوس انے عقيدة سي وهاںج حاضر چهے.

تو محمد انے آل محمد پر صلوات پرهجے، انے جه رحمة ني نظر سي تو عرفة پر كهرا رهنار نے ديكهے چهے، يهج نظر سي تو هماري طرف ديكهجے."