بسم الله الرحمن الرحيم

وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

خدا تعالى يه مؤمنين مؤمنات نے جنة نو وعده كيدو چهے جه ما يه هميشه رهسے،  يه جنة ما نهرو وهے چهے، يه جنات عدن ما اهنا واسطے مِحِلو چهے، انے سگلا سي ودهي نے يه كه خدا ني رضوان چهے، يه ج فوز عظيم چهے،

 (سورة التوبة-٧٢)

Syedna Qutbuddin RA

امام احمد المستور صع اخوان الصفاء نا رسائل ما سقراط حكيم ني نادر ذكر فرماوے چهے، جه وقت كه سقراط حكيم نا چهيلا سانسو هتا، اهنا شاگردو چو طرف آه و زاري ما هتا، سگلا روئي رهيا تها، حكيم يه سگلا نے ته وقت كهے چهے كه تمے كيم روؤ چهو، تمے تو مارا سي فائدة ليدو چهے،  تمنے تو خبر چهے كه ميں جهاں جاؤ چهوں ته سكون ني جگه چهے، وهاں آ دنيا ني كوئي پريشاني يا فكر نتهي، كوئي دغاسازي نتهي، تمے كيم روؤ چهو، جيوارے كه تمے جانو چهو كه تمارو ساتهـ چهوري نے ميں هوے علماء انے فضلاء نا ساتهے تهئي جئيس، روتا هوا حكيم نا شاگردو عرض كرے چهے كه همے جانئے چهے كه آپ تو جنة ما سدهارو چهو، همے آپنے نتهي روتا، همے همنے روئے چهے، همارا كهوٹ نے روئے چهے، ايك شفيق باوا انے عالم حكيم ني فراقي نا غم ما روئے چهے،

تهورا سال قبل ايك مؤمنة ايك مهوتي يونيورسٹي ما پرهتا تها، انے وهاں تهورا عرصه واسطے مكي نے سيدنا قطب الدين ني حضرة عالية ما علم حاصل كروا ني نية سي آيا، يونيورسٹي نا كاؤنسَلَر يه كهيو كه آم كيم كرو چهو، وه مؤمنة يه كهيو كه تمنے جو ايم اختيار هوتے، ايم گنجائش هوتے كه سقراط حكيم پاسے فائدة لو، علم لو، سو تمے يه موقع نے جاوا ديـــتے، 

سيدنا قطب الدين نا وفاة نو صدمة هجي بهي تازه چهے، صبر كرؤو بهاري چهے، دار السكينة مولىٰ نے قدمبوس تهاوا نے آؤتا تها انے هوے زيارة كروا نے آوئے چهے، جه وقت ياد كرئے چهے تو ايم يقين نتهي تهاتو كه آ مثل نا ايك قدسي فرشته، "خَيْرِ كُلّ"، همارا درميان هتا، همارا حق ما دن رات دعاء كرتا تها،

سيدنا قطب الدين آقا يه آپني جيؤ ذات نے دعوة ني انے امام الزمان ني خدمة ما گالي ديدي، طوفان ما دعوة نا سفينة نے چلاؤتا رهيا، دعوة ني حماية كرتا رهيا، سفينة نا قبطان كهرا رهي نے ايك پچهي ايك موج نو سامنو كرتا رهيا،

آپئے نوجواني ما آپنا باواجيصاحب سيدنا طاهر سيف الدين رض ني خدمة كيدي، انے پچهي پچاس (٥٠) سال لگ آپنا بهائي آپنا ناص، سيدنا محمد برهان الدين رض ني ماذون مطلق نا رتبة ما خدمة كيدي، انے باونما (٥٢) داعي نا وفاة نا بعد تيپنما (٥٣) داعي المطلق قائم تهئي نے امام الزمان صع ني بے (٢) ورس انے تين (٣) مهينه خدمة كيدي، مؤمنين نا واسطے قطب الدين مولىٰ يقين نا تهمب تها، شفقة نا دريا تها، انے آ دنيا نا طوفان ما صحيح رسته پر چلوا نے هداية لينار نا واسطے ايك روشن چراغ، سراج منير تها،

Syedna Qutbuddin RA

سيدنا قطب الدين شهيد نا همنام سيدنا خزيمة قطب الدين ني توكل ني شان محنتو انے مصيبة ني اندهيري رات ما عجب چمكي اتهي، سيدنا برهان الدين آقا نا وفاة بعد ايك طرف يه وفاة نو صدمة انے حزن، انے ايك طرف مُدَّعي يه دعوة نا منبر محراب نے غصب كري ليدو، حمله كروا پر آماده تهيا، جه صاحب نو قسم سيدنا برهان الدين هر ميثاق ما ليتا تها اهنا پر لعنة پرهوا لاگا، يه ج عرصه ما سيدنا قطب الدين يه دار السكينة ما سكون انے قرار نا ساتهے چاليس (٤٠) دن سيدنا برهان الدين ني نية پر ختم القران ني مجلس عقد فرماوي، ايك طرف دشمنو ني نيچ حركتو انے ايك طرف سيدنا قطب الدين نو سكينة انے وقار، آپ فرماؤتا رهيا كه چو طرف طوفان چهے، مگر ميں حق پر چهوں، ته سي منے اطمئنان انے سكون چهے،

 

سيدنا قطب الدين ني هميشه يه صورة نقش رهسے، آپنا اوپر دشمني نا تير و تلوار ني بوچهار چلتي تهي، انے آپ دعوة نا عَلمدار، عَلَم لئي نے مضبوط ثابت الجاش كهرا رهيا، طوفان كيؤ،  مگر دونگر هلے تو هلے آپ دعوة قائم كرتا رهيا، مؤمنين ني حفاظة كرتا رهيا، مؤمنين ني نجاة ني فكر كرتا رهيا، اهنا واسطے تدبير كرتا رهيا،  آپني قوة امام الزمان ني تأييد سي، آپنو يقين انے عزم مصمم سي، آپنا سبب دعوة نا پرچم لهراتا رهيا، سيدنا طاهر سيف الدين آقا قصيدة ما فرماوے چهے، سوں فاطميين أئمة نو پرچم، آ دعاة مطلقين نا سبب، خَافِقَين ما – مغرب ما مشرق ما – لهرائي چهے كه نهيں ،Syedna Qutbuddin RA and Syedna Fakhruddin TUS

 

اَلَيسَ لِوَاءُ الفَاطِمِيِّينَ سَادَةِ الـ*ـاَنَامِ بِهِمْ فِي الخَافِقَيْنِ بِخَافِقِ

 

سيدنا قطب الدين عالم بالا ني سفر نه كيدي مگر كه آ وات نا بعد كه آپ يه دعوة نا عَلَم نے آپنا وارث، آپنا منصوص، آپنا هم مثل انے همشان، آپنا همصورة انے همسيرة، آپنا فرزند ارجمند سيدنا طاهر فخر الدين آقا طع نے آ دعوة نو عَلَم سونپي نے گزرا، چوپنما (٥٤) داعي سي تمام دعاة مطلقين انے خاصة قطب الدين مولىٰ ني بركات جارية چهے، فخر الدين مولىٰ قطب الدين مولىٰ ني فتح مبين چهے، فخر الدين مولىٰ گويا قطب الدين مولىٰ ج چهے، يه مولىٰ نا سبب، اهنے ديكهي نے، اپن صبر باندهئے چهے،

سيدنا عبدعلي سيف الدين آپني ايك رسالة ما ذكر فرماوے چهے كه ايك حكيم يه ايم كهيو چهے كه "وَاِنْ لَمْ تَصْبِرْ فَمَاذَا تَصْنَع"، صبر نهيں كرو تو بيجوں كرسو سوں، سيدنا قطب الدين نو همة انے صبر نو مثال بے مثال چهے، آپني مؤمنين واسطے شفقة ياد گار چهے، انے آپني فجر انے سانج بے شمار دعاؤ  لا قيمتي خزانو چهے،

پيريو لگ مؤمنين آ قطب الدين مولىٰ ني ذكر كرتا رهسے، آپنے ياد كري نے آپني اقتداء كري نے صراط مستقيم پر چلتا رهسے، دعوة ني خدمة كرتا رهسے، خير نو عمل كرتا رهسے،

خدا نو هميشه شكر كرئے چهے كه همنے آ قدسي فرشته نے ديكهؤ نصيب تهيو، اهنا ساتهے آ دنيا ما رهيا، مولانا نو روپالو چهرو، آپنو تبسم، اهني صورة هميشه همارا دلو ما نقش رهسے، آپنا عزم نے ياد كري نے همنے همة ملتي رهسے، آؤنار زماناؤ ما لوگو آ قطب الدين مولىٰ ني ذكر سني نے خيال كرسے كه سوں آ مثل ايك فرشته بشري قالب ما آ زمين ني پيتهـ پر هتا، عجب نصيب وه لوگو نو جه اهنا ساتهے هتا،

خدا تعالىٰ اپنے ياري آپے كه قطب الدين مولىٰ ني ياد نے اپن زنده كرتا رهئے، يه كيم كه آپني اقتداء كري نے، آپنا نقش قدم چلي نے يه مولىٰ نو شكر كرتا رهئے، حق پر ثابت قدم رهئے، آپنا وارث ني خدمة كرئے، تاكه جه قطب الدين مولىٰ يه بشارة آپي تهي، آپنا جانشين نا فتح مبين نا جشن مناوئے، جيم سيدنا قطب الدين نے اپنا سگلا ما اميد هتي ايم سيدنا فخر الدين نا سايا ما عمل كرتا رهئے، دنيا ما قطب الدين مولىٰ نو ساتهـ نصيب تهيو، آخرة ما بهي اهنا ساتهے تهئے،