سُميت الأيام العشرة الثانية من شهر الله المعظم عقد المغفرة حسب ما جاء في خطبة رسول الله صلع.

العمل في هذه الايام العشرة:

١) صوم نهار هذه الايام

٢) الصلاة: جميع الصلوات الفريضة مع سننها ونوافلها. قال رسول الله صلع «من ادى في هذا الشهر فريضة كان كمن ادى سبعين فريضة فيما سواه. ومن تقرب فيه بخصلة من خصال الخير (مثل صلاة السنة) كان كمن ادى فريضة فيما سواه».

  • سنة صلاة الفجر – ركعتان قبل صلاة الفجر
  • سنة صلاة الظهر – ست ركعات قبل صلاة الظهر
  • نافلة صلاة الظهر – اربع ركعات بعد صلاة العصر
  • سنة صلاة العصر – اربع ركعات قبل صلاة العصر
  • سنة صلاة المغرب – ست ركعات بعد صلاة المغرب
  • سنة صلاة العشاء الآخرة – اربع ركعات قبل صلاة العشاء
  • نافلة صلاة العشاء الآخرة – اربع ركعات بعد صلاة العشاء

٣) انقر هنا لتفاصيل العمل في الليالي الفاضلة وتسجيلات صوتية للوسائل المباركة.

٤) تلاوة الدعاء:

٥) قراءة القرآن: ينبغي للمؤمنين ان يقرأوا على الأقل جزءا كاملا من القرآن المجيد كل يوم من أيام رمضان لكي يستكملوا ختما في الشهر. وكلما ازددت في القراءة ازددت بركة وثوابا – فبعض المؤمنين المجتهدين يكملون ختما كاملا للقرآن كل يوم في شهر رمضان. ويمكن أيضا للمؤمنين سماع التسجيلات الصوتية للقرآن المجيد  على الويب.

٦) قيام الليل ("بهوري"): قيام الليل بقدر الإمكان. (وخاصة صلاة مغفرة الذنوب في هذه الايام العشرة التي سُميت عقد المغفرة حسب ما جاء في خطبة رسول الله صلع).

  • (عُرضت تفاصيل "بهوري" هنا مع تسجيلات صوتية).

 

المقالات السجلية تبحث عن اهمية شهر الله المعظم من المنظور التاريخي والمعاصر

  • مقالة السجل رقم 19: "الدخول في شهر العبادة" – يتحدث الدكتور السيد عزيز قطب الدين بن سيدنا خزيمة قطب الدين رض عن الآية "وما خلقت الجن والانس  الا ليعبدون" ومعناها.
  • مقالة السجل رقم 70: يتحدث الدكتور السيد عزيز قطب الدين بن سيدنا خزيمة قطب الدين رض في هذه المقالة عن بيان سيدنا طاهر سيف الدين رض في رسالته الرمضانية الشريفة زهر الرياض الأزلية (1338 هـ) التي شبه فيها شهر رمضان الى ضيف جاء يعطينا بركات الدنيا والآخرة.
  • مقالة السجل رقم 121: "هلال شهر رمضان" – سطر الدكتور السيد عزيز قطب الدين بن سيدنا خزيمة قطب الدين رض مقالة سجلية ذكر فيها ان رسول الله لما غادر المدينة لإحدى غزواته التي وقعت قبيل شهر الله المعظم سأله اصحابه وقالوا: كنا نصوم ونفطر لرؤيتك فكيف نعرف متى نبدأ صومنا في غيابك؟ فأجابهم رسول الله قائلا "صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته."