يعقد سيدنا طاهر فخر الدين طع مجالس للقاء المؤمنين اسبوعيًّا سالكًا طريق آباءه وأجداده الكرام. وتعقد هذه المجالس وجهًا بوجه في الحضرة المباركة أو اذا استحال الحضور فعبر الفيديو. فأهلًا بكم أيّها المؤمنون في هذه المجالس لعرض أموركم الدينيّة والدنيويّة لسيّدنا فخر الدين طع مباشرة وشفاهًا وفي خلوة تامّة. وإنّ هذه نعمة عظيمة أنعم سيدنا بها عليكم فتلقّوها بالشكر والتقدير.

ويليق بالمؤمن المقبل إلى الحضرة العالية – بشخصه كان أو عبر الفيديو – أن يحضر بالأدب والتعظيم.

ولمن يريد تعيين موعد فليرسل رسالة إلكترونية إلى [email protected].

ولنرحّب بالمؤمنين جميعًا في حضرة مولانا لا بعضهم فقط. وهذا هو دستور الدعاة المطلقين السالفين.

وكان سيّدنا طاهر سيف الدين رض يلتقي مع المؤمنين حتّى في ساعات اللّيل. وكذلك استمرّ الأمر في عصر سيّدنا محمّد برهان الدين رض حيث كان يقيم مجالس ليسمع عرائض المؤمنين بالتتالي في الطابق الأرضيّ في سيفيّ محلّ. وفي الوقت نفسه أمر سيّدنا خزيمة قطب الدين رض أن يقيم هو مجالس ليسمع عرائض المؤمنين أيضًا في الطابق الأوّل في نفس سيفيّ محلّ. وكان المؤمنون يتبرّكون بتقبيل يمين الداعي سيّدنا برهان الدين رض ثمّ بتقبيل يمين منصوصه ومأذونه المطلق سيّدنا قطب الدين رض.

وفي السنوات الأخيرة من عهد سيّدنا برهان الدين رض حاول بعض العاملين السيّئ النيّة منع الوصول إلى مولانا الداعي طامحين في المال والدنيا بدلًا من تقدير التقوى والعلم.

لمّا استوى سيّدنا قطب الدين رض على عرش الدعوة اقتدى بناصّه سيّدنا برهان الدين رض ووالده سيّدنا طاهر سيف الدين وتواصل عقد مجالس اللّقاء مع كلّ مؤمن ذي عقيدة صالحة. وهكذا عمل وارثه المبين سيّدنا فخر الدين طع اليوم.