معروف ان يوم عيد الفطر يوم ذو شان، ويوم السعادة، ويوم الاحتفال، ولكن لماذا، ما الحكمة؟ لماذا بين صاحب الشريعة فضله؟

وقبل ذلك، متى يكون العيد؟

قبل خروج النبي صلع الىٰ غزوة قبل شهر رمضان سأله المسلمون، كنا نصوم بصومك ونفطر بافطارك فماذا نفعل الآن، فاجابهم "صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته"، وكثير من اهل الظاهر يعتقدون ان رسول الله صلع عنى بذلك رؤية الهلال، فكيف ذلك والهلال في كثير من الأحيان يغيب وراء السحاب؟ والصيام محروم يوم العيد، فكيف يجوز الاختلاف فيه؟ كيف يكون نفس اليوم آخر يوم من شهر رمضان عند بعض ويوم العيد عن بعض؟

يجيب سيدنا طاهر فخر الدين طع علىٰ هذا الأسئلة في المجلس الثاني عشر من مجالس الحكمة،