يتهم الملحدون اهل الدين ان تدينهم عبارة عن تعطيل التفكير العقلاني، وانهم يعتمدون على التقليد البحت ولا أساس لججهم عن وجود الله في العقل، ومن الحجج التي يعتمد عليها الملحدون قولهم اين الله؟ اننا لا نراه، واذا كان موجودا لرأيناه، فعلىٰ أي أساس تشهدون بوجوده؟ ويقولون أيضا، اذا قلتم ان الصنعة دليل على وجود الصانع، فلا بد ان يكون للصانع صانع؟ فما قولكم؟

ما هي حجة اهل الحق علىٰ الملحدين الذين يكفرون بالمبدع سبحانه وتعالىٰ وينكرون وجوده؟ وما هي الدلائل في بطلان حجتهم؟

يقول الله عزوجل في كتابه الكريم " إِنَّ ٱلَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِيۤ آيَاتِنَا لاَ يَخْفَوْنَ عَلَيْنَآ أَفَمَن يُلْقَىٰ فِي ٱلنَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِيۤ آمِناً يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ ٱعْمَلُواْ مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير"،

كيف يجيب علماء الحق هذه الأسئلة؟ وكيف يدمغون حجج الملحدين الباطلة؟

وكيف يحترز المؤمن من شر الالحاد؟ وكيف يعرف الله سبحانه حقيقة المعرفة ويوحده؟

يجيب سيدنا طاهر فخر الدين طع علىٰ هذه الأسئلة في المجلس الاربعين من مجالس الحكمة،