يكمل سيدنا فخر الدين طع جوابه عن هذا السؤال، ويذكر برهان الحق في صبر امير المؤمنين صع بعد ان غصب الغاصبون حقه إثر وفاة النبي صلع،

فما الحكمة في صبره؟ وما الحجج التي اقامتها مولاتنا فاطمة الزهراء عم في اثبات حق بعلها حين غصب الظالمون منبره ومحرابه واستكبلوه؟ وماذا فعل المرتضىٰ الكرار حين جاء به الطلقاء في مجلس ابي بكر للبيعة؟ وفي مثل هذه الحالات كيف أقام وصي رسول الله دعوة الحق؟

وعند رجوع الخلافة الظاهرة الىٰ ولي الله، ما الذي حدث؟

يجيب سيدنا طاهر فخر الدين طع علىٰ هذه الأسئلة في المجلس التاسع والاربعين من مجالس الحكمة،

وفي المجلس القادم يجيب سيدنا طع عن هذا السؤال انشاء الله: لم اختلفت الفرقة المعروفة بالزيدية؟