بسم الله الرحمن الرحيم
 يس

(سورة يس) 

"يس " قران مجيد ما دل نا محل ما چهے (يس قلبُ القران)، اپنے ايم جانئے چهے كه امام قران ناطق چهے، وه بولتا قران چهے كه جه قران صامت كتاب الله ني معاني بيان كرے چهے، ستر نا زمان ما قران مجيد ني سورتو ستر نا دعاة چهے، مولانا المقدس في اعلى عليين سيدنا طاهر سيف الدين رض ني شان ما آپنا وارث مولانا محمد برهان الدين رض يه قصيدة ما ايم لكهي فرمايو چهے كه "دعاة مطلقين قران ني سورتو چهے، اهما مولانا طاهر سيف الدين يس ني سورة ني شان ما چهے،"

هُمُ سُوَرُ الذِّكْرِ الحَكِيمِ وَمِنْهُمُ * كَيَاسِينِهِمْ هذا المسَمَّى بِطَاهِرِ

هر داعي ني شان عظيم چهے، امام الزمان نا نائب امين چهے، فرشته صفة چهے، بحرِ علم و حكمة چهے، آ دعاة مطلقين ما مولانا طاهر سيف الدين ني شان نرالي چهے، جيم قران ني تمام سورتو ما يس ني شان عالي چهے، مولانا قطب الدين رض دعوة ني زبان ما آ مثل مضمون لكهي فرمايو چهے:

چهے قرآنَ بالكل امامُ الزمان
دعاةُ السَّتَر سورتو في القران
نے طاهر ني سورةِ ياسينَ ني شان

 

 

أے سيفِ ديں سروَر هزارو سلام

     

تارے ايم لائق چهے كه آ مثل نا عظيم الشان داعي نو عرس مبارك ني شان بهي نرالي هوئي، انے يه عرس نا موقع پر تين دن لگ يه مولى ني ياد تازي هوئي، خلد ني بركات ني انهار جاري هوئي، مولانا محمد برهان الدين يه ايم فصل كيدو كه  مولانا المقدس نو عرس "أيام البركات الخلدية" سي اولكهائي، انے تين دن تك ختم القران ني مجلس تهائي، آمثل  سي آ عرس مناوا ما آوے يه عرض مولانا برهان الدين نے آپنا ماذون انے منصوص سيدنا قطب الدين يه گزاري، انے مولانا برهان الدين يه قبول راكهي، يه مثل مولانا برهان الدين ني آپنا ماذون پر نظرات هتي،

دعاة مطلقين انے حدود كرام نا وفاة نا دن نے اپنے عُرس نا دن سي اولكهئے چهے، يه دن ما اپن موالي طاهرين نا احسانات نے ياد كري نے قران پرهي نے يه موالي نے هديه عرض كرئے چهے، عربي زبان ما "عرس" نا لفظ سي مراد خوشي نا جمن ني چهے، خاصة شادي نو جمن، تارے اپنا يهاں وفاة نا دن نے عرس كيم كهئے چهے؟

 

تَبَاشَرَتِ المَلاَئِكُ يومَ وَافَى * هُنَاكَ فَصَارَ يُسمَى اليومُ عُرْسَا

٤٧ ما داعي سيدنا عبد القادر نجم الدين رض ني شان ما مولانا طاهر سيف الدين يه مرثية لكهو چهے جه ما آ بيت چهے، اهما آپ ايم فرماوے چهے كه "سيدنا نجم الدين نا وفاة نا دن جنة ما فرشتاؤ يه آپنا قدوم ني خوشي مناوي، ته سي يه دن عرس كهوائي چهے،"

مولانا طاهر سيف الدين نا عرس مبارك – أيام البركات الخلدية ما – قُدُس نا عالم ما مسرات چهے، انے مولانا المقدس ني ياد دن انے رات چهے، انے اپنا پر آجے بهي يه مولى ني كيميائي نظرات چهے،

أيك بيان ما مولانا طاهر سيف الدين يه ايم فرمايو، "دل ني أيك وات تمنے كهي دؤں، اگر منے موت آوسے، امام الزمان نا ظهور نا پيشتر، تو برادرو، امام الزمان ني حضرة ما جئيس تو بهي تمارا سگلا ني مشكل كشائي كريس، حاجة روائي كريس، تميں منے بهولي نه جاجو، برادرو، زندگي ما تمارا خاطر جاں فشاني كريس، انے موت آيو تو يقين چهے كه مارا مولى امام الزمان مارا سي راضي چهے، كوئي مؤمن مارا ذريعة سي عرض كرسے، تو ميں ضرور مارا مولى امام الزمان نا نزديك عرض كريس كه اے مولى آپ آ مؤمن ني حاجة روائي كرو، مؤمن كوئي دن مارا هرده سي باهر نتهي، تميں سگلا برابر ياد راكهجو، ميں تمارو سچو خير خواه چهوں، تمارو باوا چهوں، ماري شفقة تمارا پر كيوي چهے كه ياتو خدا جانے يا مارا امام جانے"

آجے بهي مولانا طاهر سيف الدين اپني طرف نظر كري رهيا چهے، امام الزمان ني حضرة ما اپني شفاعة كري رهيا چهے، سكام كه اپن مولانا طاهر سيف الدين نا وارث مولانا محمد برهان الدين نا تابعين چهے، انے آپنا "ولد احبّ" انے "احب الأسماء الى مولانا طاهر سيف الدين" – سيدنا خزيمة قطب الدين نے ٥٣ ما داعي ماناراؤ چهے، اهنا وارث سيدنا طاهر فخر الدين نا دامن سي ولگا هوا چهے، مولانا طاهر سيف الدين  انے مولانا محمد برهان الدين ني جه مؤمنين واسطے شفقة انے لاگني هتي  يه  ج شفقة انے لاگني مولانا قطب الدين نے هتي، گهنا مؤمنين نے يه شفقة نے حنين نو ذاتي تجربه چهے، ايك موقع يه آيو كه مولانا طاهر سيف الدين آپنا فرزند مولانا قطب الدين نو فوتو ديكهي نے ايم فرمايو كه "خزيمة مارا جيوا لاگے چهے،" انے بيسرا موقع ما ايم فرمايو كه "ميں خزيمة جيؤ لاگوں چهوں،"  يه ج مثل سيدنا قطب الدين نا وارث ني شان چهے، يه موجود چهے تو ٥١ ما ٥٢ انے ٥٣ ماداعي موجود چهے،

خدا آقامولى سيدنا طاهر فخر الدين نو شفقة نو سايو مؤمنين پر هميشه باقي راكهجو .