خدا سي قربة كيم حاصل تهائي كے جيوارے اے اهنا اهل و عيال واسطے اهنا قوم واسطے، انے دعوة واسطے قرباني آپے. سيدنا طاهر فخر الدين مولى طع يه وعظ ما دعوة ني فلسفة انے تاريخ نا موتيوو نثر كيدا. جهما مؤمنين واسطے دنيا انے آخرة واسطے عبرة انے نصيحة چهے.

 آقا مولى طع يه قرآن مجيد ني آية "وفديناه بذبح عظيم" (هميں يه اهنا اوپر ذبح عظيم نے فدا كيدا) نا سات (٧) وجه بيان فرمايا. پهلا وجه ما ابراهيم نبي صلع ني ذكر فرماوي. ايم حجة كيدي كه آية نو ظاهر – كه إبراهيم نے خدا يه آپنا شهزاده اسمٰعيل نے ذبح كروا نو فرمايو يه – يه وات عقل نے كئي سائغ نهي تهاتي، سوں خدا ايم امر كرے كه ابراهيم نبي پوتانا فرزند نے ذبح كرے، هرگز نهيں،  بلكے اهما ايك گهري معنى چهے، يه سوں كے ابراهيم نبي آپنا فرزند انے وارث اسمعيل امام نے لوگو نا درميان دعوة نو امر سوپواني تياري كري رهيا تها، فدا كروا نے تيار كرتا تها، جيوارے إبراهيم اسمعيل نے يه خدمة واسطے فدا كروانے تيار تهئي گيا، تيوارے خدا تع يه ايك كبش موكلو، يعني كه اسحق نے اسمعيل پر فدا كيدا، انے اسمعيل پرده تهيا انے اسحق نے مستودع بنايا، ظاهري خلافة سونپي،

 بيسرو ايك بيان فرمايو كه "ذبح عظيم" كون كه فاطمة نا شهزادة محسن، جه نے دشمنو يه فاطمة نا شِكَم مبارك ما قتل كري ديدا. انے ايك معنى ما امام حسين "ذبح عظيم" چهے، حسين يه پوتاني جيؤ ذات انے تمام اهل بيت انے اصحاب نے رسول الله ني دعوة ني بقاء نا خاطر قربان كري ديدا. چهيلے ايم فرمايو كه داعي المطلق "ذبح عظيم" چهے. كوا شان نا دعاة، سيدنا قطب خان قطب الدين الشهيد رض ني مثل كه جه امام الزمان ني دعوة نا خاطر شهادة اختيار كيدي، سيدنا طاهر سيف الدين ني مثل جه دشمنو نے قتل ني دهمكي نا جواب ما فرمايو كے "منے قتل ني دهمكي سو آپو چهو، مارا آباء اجداد يه تو دعوة نا خاطر ماتها كٹايا چهے, ميں بهي يهج راه پر چليس". سيدنا برهان الدين ني مثل لله في الله، انے سيدنا خزيمة قطب الدين ني مثل جه دشمنو نا ظلم پر صبر كيدو، انے دعوة نا خاطر، مؤمنين نا خاطر پوتا ني جيؤ ذات خرچي ديدي.

سيدنا طع يه ايم بهي ارشاد فرمايو كه اپنے ايك بيجا نا واسطے قربانيو آپوي جوئيے، انے ايك بيجا نا ساتهـ هلي ملي نے رهوو جوئيے. آپيے ايم فرمايو كه "يهاں جهگرو كري نے سوں فائدة؟ جنة ما تو ساتهے رهوانو چهے". رسول الله يه تو ايم فرمايو چهے كه "جه تماري بُرائي كرے، تميں اهني بهي اچهائي كرو." آ فلسفة سي زهو چهے خير چهے سعادة چهے.

سگلي چيز كرتا اعلى انے افضل يه كه دعوة نا خاطر قربان تهاؤ. رسول الله يه فرمايو چهے كه "جيوارے سگلا سوتا هوئي تيوارے اتهينے نماز پرهو." يعني سو كے آ ستر ني اندهيري رات ما جهما اكثر لوگو گمراه چهے خوف ما چهے اهما تمے حوصلة بلند راكهينے همة سي دعوة ني خدمة كرو.

آخر ما سيدنا فخر الدين طع يه ٢٠ منيت لگ حسين امام ني شهادة عجب جوش نا ساتهـ پرهي، انے فرمايو كه حسين امام نا سوكها حلقوم مبارك پر جيوارے شمر لعين يه بار رگرا پهرايا، تو رگرا رگرا ما آپ نداء كرے چهے كے اے نانا رسول الله، اے باواجيصاحب علي، اے ماں فاطمة، اے مارا بهائي حسن.اوا شان نا نوحة پرها كه مؤمنين اپن كربلا پهنچي گيا. آ نوحة سني نے اپنا دلو پگلي گيا، انے آنسوؤ نا بارش ورسي گيا.

خدا تعالى حسين صع نا داعي، سيدنا طاهر فخر الدين طع نے هميشه هميشه باقي راكهے، انے مؤمنين نے آپنا تهندا سايا ما صحة، عافية، سعادة ما باقي راكهے.