عاشوراء ني رات:

عاشوراء ني راتے توسل ني نماز بعد مؤمنين "اللهم انت ثقتي"ني دعاء پرهے. ته بعد ياقوتة دعوة الحق شهزادي داكتر بضعة طاهرة بائيصاحبة نو مرثية "هشيار عزادارانے حسين" سنے. عاشوراء ني تمام رات مؤمنين بندگي ما گذارے. بهوري ني نماز، انے خاصةً نصف الليل ني نماز پرهے – ته ساتهـ آرام بهي لے، تاكه عاشوراء نا دن بركات ليواني طاقة رهے.

 

عاشوراء نو دن:

عاشوراء نا دن مؤمنين لاگن كرے. لاگن روزه ني مثل چھے – تمام دن بهوكا انے پياسا رهے، مگر نية لاگن ني لے، يعني كه حسين انے آپنا اهل بيت اصحاب ني بهوك پياس ياد كرينے لاگن كرے. چهوتا فرزندو نے دوپهيرے تهورو كئي كهاوانو روت يا بسكيت آپے تاكه ماتم كروا ني طاقة رهے. مؤمنين مجلس ني ادب مطابق عمل كرے، انے تمام دن حسين نا غم ما مشغول رهے. مؤمنين "يا حسين" ني تسبيح آپنا نام نا عدد مطابق 128 وار كرے، انے "يا علي" ني تسبيح 110 وار كرے.

  • جه مؤمنين ممبئي، هيوستن، يا لندن وعظ ما حاضر نه تهئي سكتا هوئي، اهنا واسطے سيدنا طع يه كرم فرماوي نے ١٤٣٨هـ سيدنا طاهر فخر الدين ني وعظ مبارك ديكهواني رزاء فرماوي چهے.

  • زوال بعد ظهر ني نماز سنة انے نافلة ساتهـ پرهے. ظهر ني نافلة بعد امام حسين ني تقرُّب ني نماز، سيدنا طاهر سيف الدين، سيدنا محمد برهان الدين، انے سيدنا خزيمة قطب الدين ني توسل ني نماز، انے داعي العصر ني طول العمر ني نماز پرهے.

    اصلي صلوة الصلوات على داعي الائمةِ الفاطميين سيدنا طاهرٍ سيفِ الدين وداعي الائمةِ الفاطميين سيدنا محمدٍ برهان الدين و داعي الائمةِ الفاطميين سيدنا خزيمة قطب الدين و التوسلِ بِهم الى اللهِ تعالى ركعتين لله

    اصلي صلوة الصلوات والدعاء لداعي الائمة الفاطميين سيدنا طاهر فخر الدين والتوسل به الى الله تعالى ركعتين لله 

  • مؤمنين مكاسر الدعوة الغراء سيدي حسين بهائيصاحب برهان الدين نو ١٤٣٦هـ نو وسيلة توسل ني نماز نا بعد سنے.

  • ظهر ني نماز نا بعد مؤمنين عاشوراء نا دن ظهر ني دعاء ني تلاوة كرے. يه دعاء انگريزي ترجمة انے دعوة ني زبان ترجمة ساتهـ پيش كيدو چهے.

  • وسيلة بعد عصر نو سنة انے فرض پرهے.
  • دوپهيرے (عصر ني گهري) مؤمنين مقتل نو بيان ديكهے انے سنے، يه مدِّ نظر راكهتا هوا كه ريكوردينگ مغرب پهلا تمام كرے. سيدنا طاهر فخر الدين نا 1438هـ نا مقتل ديكهو

  • مغرب بعد "يا محسن قد جاءك المسيء" انے " اللهم يا معطي السؤالات" ني دعاء افطار قبل پرهے. (pdf ص.38)