بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا *

(سورة النساء: ١٧٤)

قد سطر الدكتور السيد عزيز قطب الدين بن سيدنا خزيمة قطب الدين رض المقالة الآتية في سنة ٢٠١٥ الميلادية.

قال سيدنا طاهر سيف الدين رض في احدى قصائده في مولد رسول الله صلع "ميلاده الميمون يمنا كاملا، قد جاء في الاسلام عيدا اكبرا." ان ميلاد رسول الله يومٌ وُلد فيه هادينا ومنجينا.

وميلاد امام الزمان ص يوم الرابع من شهر ربيع الآخر، وميلاد الداعي الثاني والخمسين سيدنا محمد برهان الدين رض يوم العشرين من شهر ربيع الآخر.

 قد قرأ سيدنا قطب الدين رض في مجلس وعظه يوم ميلاد امام الزمان ص في اليوم الرابع من شهر ربيع الآخر من سجل البشارة الذي ارسله الامام الآمر ص الى مولاتنا الحرة الملكة ص وضمنه بشارة مولد الامام الطيب ص. قد وصف الامام الآمر مولد ولده الطيب بأنه استخرج من سلالة النبوة كما يستخرج "نور من نور." قال سيدنا قطب الدين رض ان القاهرة المعزية قد زُينت بمصابيح لاحتفال ميلاد الامام الطيب. وكذلك بعد وفاة سيدنا عبد الله بدر الدين رض، قد زُينت المساجد والمشاهد بعد الاربعين بمصابيح. وقد شاءت العناية الالهية ونظرات امام الزمان ص ان سيدنا برهان الدين وُلد في ذلك اليوم. وكانت اضاءة ذلك اليوم كما كانت يوم مولد الامام الطيب ص. وكان مولد سيدنا برهان الدين مثل ما وصف الامام الآمر، استخراج "نور من نور."

وكما جاء في الآية القرآنية، جاء سيدنا برهان الدين برهانا من ربنا ليهدينا إلى الجنة، ونورا مبينا ليرشدنا الى سواء السبيل.

فاذا نحتفل بميلاد سيدنا برهان الدين، نحتفل بيوم وُلد فيه نجم السماء ، ونور من نور.